حكم الأذان والإقامة في قبر الميت عند وضعه فيه

السؤال: ما حكم الأذان والإقامة في قبر الميت عند وضعه فيه؟
الإجابة: لا ريب أن ذلك بدعة ما أنزل الله بها من سلطان، لأن ذلك لم يُنقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه رضي الله عنهم، والخير كله في اتباعهم وسلوك سبيلهم، كما قال الله سبحانه: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" (متفق على صحته)، وفي لفظ آخر قال عليه الصلاة والسلام: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"، وكان صلى الله عليه وسلم يقول في خطبة الجمعة: "أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة" (خرجه مسلم في صحيحه من حديث جابر رضي الله عنه).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى ورسائل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - المجلد الثالث عشر.