الإسبال في السراويل والأزار

سماحة الشيخ السراويل أشرتم أنها يشملها ما يشمل الإزار والثياب، لكن هناك من يقول لا يشملها الإسبال، وأيضا يقول: لا دليل عليه، فما الحكم؟
هذا غلط، لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أطلق، قال: المسبل إزاره، والإزار لبس السراويل، الحكم واحد؛ لأن هذا يلبس سراويل وهذا يلبس الإزار، كذلك ما أسفل الكعبين من إزار، فهو في النار يعم هذا وهذا؛ لأن الإزار كان العرب الغالب عليهم الأُزر، وليس الغالب عليهم السراويل، والسراويل جائزة يجوز لبسها ولبس الإزار، لكن الغالب على العرب الأزر؛ لأنها أستر لحجم الأعضاء، وأستر للعورة من ناحية الحجم، فكانت الأُزر أكثر لبساً من السراويل، والسراويل كذلك إذا أرخى كمه حتى نزل عن الكعب دخل في الحديث ولا حول ولا قوة إلا بالله.