طلب المرأة الطلاق من زوجها الذي زوجها والداها وهي لا تريده

إنها شابة في منتصف العمر أجبرها أهلها على الزواج من ابن عمها، وهي في الواقع قد أبدت لهم الرغبة في أنها لا تريد هذا الرجل، لكنهم اضطروها على ذلك، وأدخلوه عليها رغماً عنها -كما تقول-، وحينئذٍ بدأت بالمعاناة وبدأت تطلب الطلاق، فهل عليها من إثم في ذلك؟
الواجب عليها السمع والطاعة لوالديها في المعروف إذا استطاعت ذلك، فإذا لم تستطع فهذا شيء يتعلق بها، هي أعلم بنفسها ترفع أمرها إلى المحكمة، وفيما ترى المحكمة الكفاية إن شاء الله. أما إن كانت دخلت برضاها لما شدد عليها وافقت فليس عليها بعد ذلك أن تغير بل عليها أن تصبر وتحتسب إلا إذا كان أمر لا تطيقه فهذا يرجع إلى المحكمة، ترفع أمرها إلى المحكمة، والمحكمة فيها الكفاية -إن شاء الله-.