تفسير قوله مدهامتان

ما تفسير قوله -تعالى-: مُدْهَامَّتَانِ (64) سورة الرحمن ؟
مدهامتان من تمام الخضرة والري من ريها العظيم، وما حصل فيها من تمام الري مدهامة من شدة الخضرة كمال الخضرة وتمام الري (فيهما عينان نضاختان)- ــ - (ومن دونهما جنتان)- ــ من كمال الري ومن تمام الري أثَّر في ورقها وفي أشجارها خضرة تامة عظيمة.