فوائد مختصرة في أحكام سجود السهو ..

السؤال: فوائد مختصرة في أحكام سجود السهو
الإجابة: 1 - من ترك ركناً ناسياً لا يخلو من ثلاث حالات:
- الحال الأولى: إن ذكره قبل أن يصل إلى محله وجب عليه الرجوع.
- الحال الثانية: إن ذكره بعدما وصل إلى محله، فإنه لا يرجع؛ لأنه لو رجع لم يستفد شيئاً وتكون الركعة الثانية بدلاً عن التي قبلها.
- الحال الثالثة: إن ذكره بعد السلام فإن كان في الركعة الأخيرة أتى بها وبما بعده فقط، وإن كان فيما قبلها أتى بركعة كاملة.
* وفي كل الحالات يجب عليه سجود السهو، ومحله بعد السلام.

2 - لا يشرع سجود السهود في العمد؛ لأنه إن كان تعمد ترك واجب، أو ركن فالصلاة باطلة، لا ينفع فيها سجود السهو، أما إن كان تعمد ترك سنة فالصلاة صحيحة.

3 - من ترك واجباً ناسياً كالتشهد الأول فلا يخلو من ثلاث حالات:
- الحال الأولى: إذا ذكر بعد أن تهيأ للقيام، ولم ينفصل عن المكان الذي هو فيه، فإنه يستقر فيه، وليس عليه سجود سهو.
- الحال الثانية: إذا انفصل عن المكان، ولم يصل إلى المكان الذي قام إليه فيجب عليه الرجوع، وعليه السجود.
- الحال الثالثة: إذا وصل إلى المكان الذي قام إليه، فإنه لا يرجع، وعليه سجود السهو.

4 - إذا شك المصلي ولم يترجح لديه شيء، أخذ بالأقل.

5 - إذا شك المصلي وترجح لديه شيء، بنى على الراجح عنده.

6 - الشك في الزيادة حال فعل الزيادة يوجب سجود سهو.

7 - الشك في الزيادة بعد الانتهاء منها لا يوجب سجود سهو.

8 - سجود السهو واجب لكل شيء يبطل الصلاة عمده مما كان من جنس الصلاة.

9 - إذا ترك المصلي سنة كان يفعلها فسجوده للسهو سنة وليس بواجب.

10 - من سها مراراً كفته سجدتان.

11 - إذا اجتمع سجودان أحدهما قبل السلام والثاني بعده سجد قبل السلام.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين - المجلد الرابع عشر - كتاب سجود السهو.