صلاة الجمعة للمسافر هل تسقط عنه الراتبة

إذا صلى المسافر الجمعة هل تسقط عنه الراتبة، وإذا وصل هذا المسافر إلى بلدٍ آخر هل تسقط عنه الرواتب؟
إذا صلى المسافر الجمعة يصلي معها أربع السنة، يصلي معها أربع ركعات تسليمتين، وإذا صلى قصراً فليس لها راتبة، السنة يصلي ثنين فقط الظهر قصراً كان النبي - صلى الله عليه وسلم - لا يصلي راتبة الظهر, ولا المغرب, والعشاء في السفر، إنما الفجر فقط, أما إذا صلى مع الناس الجمعة ، أو الأوقات، صلى الرواتب معها. يقول: إذا وصل هذا المسافر إلى بلدٍ آخر هل تسقط عنه الرواتب؟ يا سماحة الشيخ؟ هذا على حسب الحال إن كان أقام فيها أربعة أيام فأقل يصلي ثنتين إلا إذا كان واحداً فإنه يصلي مع الناس أربعاً، لا يصلي وحده، الجماعة واجبة, لكن إذا كانوا جماعة اثنين فأكثر وصلوا قصراً سقط عنهم الرواتب إلا سنة الفجر, وإلا التهجد في الليل والوتر، أما إذا كان واحد يصلي مع الناس لا يصلي وحده, ولو أنه مسافر إذا كان عنده جماعة يصلي مع الجماعة يصلي أربعا, لكن إن كانوا جماعة مسافرين إن صلوا قصراً سقط عنهم الرواتب أفضل تركوها أفضل إلا سنة الفجر وإلا التهجد بالليل، وإن صلوا مع الناس جماعة مع المقيمين صلوا معهم أربعاً وصلوا الرواتب.