صفة سجود السهو، وصلاة الاستخارة

ما هي صفة صلاة الشكر وصلاة الاستخارة؟
ما نعلم هناك صلاةً للشكر، هناك سجود للشكر، أما صلاة للشكر ما نعلمها، في صلاة التوبة، فإذا أذنب ذنباً صلى ركعتين وتاب إلى الله توبةً صادقة مثل ما يصلي في الركعات الأخرى، مثل ما يصلي صلاة الضحى، تحية المسجد، صلاة الطواف، ركعتين يقرأ فيهما بالفاتحة وما تيسر من الآيات أو بعض السور، ويصلي كما يصلي بقية الصلوات في الركوع والسجود وغير ذلك، هذا في صلاة التوبة، أما الشكر فله السجود إذا بشّر بشيءٍ يسره، بولد، بفتح قلعة للمسلمين، بانتصار المسلمين على عدوهم، بغير هذا مما يسره سجد لله شكراً، مثل سجود الصلاة، يقول: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، يدعو في السجود، يعظم الله لا بأس هذا مشروع، فعله النبي عليه الصلاة والسلام، أما صلاة الاستخارة فهي مثل بقية الصلوات أيضاً، ركعتين يقرأ فيهما بالفاتحة وما تيسر معها وبعد السلام يدعو ربه، يستخير ربه، ويقول: اللهم إني أسألك بعلمك .... الخ، الدعاء المعروف، يرفع يديه ويدعو ربه ويستخيره. بارك الله فيكم.