ما هو موقف المسلم من الأخبار الإسرائيلية

السؤال: ما هو موقف المسلم من الأخبار الإسرائيلية؟
الإجابة: أخبارهم تنقسم إلى ثلاثة أقسام:
- القسم الأول: يوافق ما عندنا وهذا حق، وهذا دليل على صدق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

- القسم الثاني: يخالف ما عندنا مما أخبرنا الله تعالى به وهذا نكذبه وننفيه كقولهم في التوراة أن هارون هو الذي صنع العجل، وهذا كذب فهارون نبي برأه الله من هذا ولم يفعل هذا إنما ترك العجل لم ينسفه وسكت عمن صنع العجل، وعاتبه أخوه على ذلك بشدة، قال تعالى: {ولما رجع موسى إلى قومه غضبان أسفاً * قال بئسما خلفتموني من بعدي أعجلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه قال ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء ولا تجعلني مع القوم الظالمين}، ولم يقف كذبهم عند هذا الحد بل تعدى إلى أكثر من ذلك فقد ذكروا في توراتهم سبعة عشر حالة عن زنا الأنبياء بمحارمهم!

- القسم الثالث: أخبار وأحداث لم تأتِ في ديننا ولا دين غيرنا من الأنبياء، فربما كانت حقاً وربما كانت كذباً، وهذا القسم قال الرسول صلى الله عليه وسلم فيه: "لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم".