الذهاب إلى الأطباء أثناء الحمل لمعرفة نوع الجنين

أقوم أنا وزوجي بالذهاب إلى الأطباء أثناء الحمل لمعرفة نوع الجنين أهو ذكر أم أنثى، هل علينا إثم في ذلك؟
حتى لو لاحظتما, كلامهم ليس بمضبوط، كلام الأطباء ليس مضبوط، وليس هناك حاجة والأولى عدم الذهاب إليهم وأن تسألوا الله أن يقدر الأصلح، الأولى عدم الذهاب إلى الأطباء وعدم سؤالهم وأن يسأل الوالد والوالدة أن الله يقدر لهم الأصلح من الذكر والأنثى، ثم لو أخبر الأطباء فإخبارهم ليس بمضبوط قد يغلطون كثيراً في العلامات التي يعرفون بها الذكر من الأنثى، لأجل التخليق، قد يغلطون كثيراً، فترك الذهاب إليهم أولى وأحسن.