تعدد الجماعات في المسجد في الوقت الواحد

السؤال: نحن نقيم على طريق سفر وفي مسجدنا تحدث ظاهرة تعدد الجماعات في وقت واحد، جماعة تصلي المغرب بعد انتهاء جماعة الإمام الراتب، والأخرى تصلي العشاء جمعاً وقصراً، فما حكم ذلك التعدد في وقت واحد علماً بأن بعضهم يشوش على الآخر وكيف نتغلب على ذلك؟
الإجابة: الواجب على من دخلوا المسجد لصلاة الفريضة ووجدوا ناساً يصلون أن يصلوا معهم ولا يجوز لهم أن يقيموا جماعة أخرى إلى جانب الجماعة الأولى، لأن الاجتماع مطلوب والتفرق منهي عنه، ولأنه كلما كثر عدد المصلين جماعة فهو أفضل عند الله.

وحتى لو اختلفت الصلاة كمن يصلي الظهر خلف العصر ثم إذا سلم الإمام قام وصلى العصر فالصحيح جواز مثل ذلك.