توبة الشاب قبل الأربعين ونظرة المجتمع

السؤال: عند المجتمع أن الشاب له أن يؤخر التوبة حتى يصل إلى الأربعين من العمر، وهل يعني هذا أنه غير مخاطب في الفترة الأولى أم ماذا؟
الإجابة: بالنسبة للتكليف يبدأ منذ كلف الإنسان، ويستمر إلى وقت الموت ولا ينقضه إلا زوال العقل، فما دام الإنسان قد كلف فتكليفه مستمر، ويستوي فيه الكبير والصغير.

ولا فرق بين الشاب والكهل في التكليف، فالجميع مخاطبون بين يدي الله سبحانه وتعالى، وقد أقام عليهم الحجة بإرسال الرسول صلى الله عليه وسلم إليهم، وتكليفهم واحدٌ، فلابد أن يبادر الشاب إلى التوبة كما يبادر إليها غيره.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.