مصلى المدرسة هل يأخذ أحكام المسجد؟

السؤال: هل المكان الذي أُعدَّ للصلاة فيه في المدرسة يُعدُّ مسجداً تصلى فيه تحية المسجد، حتى لو كان وقت نهي، أم أنه مصلى لا تصلى فيه تحية المسجد؟ وماذا علي لو رأيت أحدهم يصلي، أأنهاه أم أتركه؟ خاصة وأن بعض المعلمين في المدرسة يصلون، والبعض الآخر على النقيض من ذلك (هل هي مسألة مختلف فيها؟) بارك الله فيكم ووفقكم لما يحب ويرضى.
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالمصلى الذي لم يتخذ مسجداً على سبيل الدوام، وإنما اتخذ للصلاة ليس على سبيل الدوام وإنما على سبيل التأقيت، وقد يُغير في يوم من الأيام، فإن هذا ليس مسجداً يأخذ أحكام المسجد، وعلى هذا فلا تصلى فيه تحية المسجد وقت النهي، وإذا صلاها أحد في وقت النهي فإنه ينهى عن ذلك؛ لأنها أصبحت من التطوع المطلق، وليست من ذوات الأسباب، والتطوع المطلق لا يفعل في أوقات النهي، لحديث أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا صلاة بعد صلاة العصر حتى تغرب الشمس، ولا صلاة بعد صلاة الفجر حتى تطلع الشمس" [رواه البخاري (1864)، ومسلم (827)].
والله أعلم.
المفتي : خالد بن علي المشيقح - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة