بيع الصور للأجانب غير المسلمين

السؤال: كنت قد اشتريت مجموعة من أوراق البردى يصل ثمنها إلى حوالي 800 جنيه مصري، بالإضافة إلى رسمها وتكاليف الألوان، ورسمت عليها هذه الصور وذلك قبل علمي بحكم الإسلام في التصوير، وكنت أبيع هذه الصور إلى سياح أوروبيين غير مسلمين، وأنا الآن في أمس الحاجة إلى مال لتسديد ديوني، وأنا أعول أسرة مكونة من أربع إخوة، أي: لا أستطيع أن أدخر مبلغاً من عملي وأنوي الزواج من العمل، هل أبيعها وأتصرف في المبلغ أم أن هذا المبلغ حرام; لأنه ثمن بيع الصور المحرم بيعها? علماً بأن هذه الصور تباع للأجانب؟
الإجابة: يجب عليك أن تطمس صور ذوات الأرواح الموجودة لديك وألا تنتفع منها بشيء، أما الألواح نفسها فانتفع بها بيعاً أو برسم غير ذوات الأرواح عليها، نرجو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل توبتك وأن يخلف عليك، قال سبحانه وتعالى: {ومن يتق الله يجعل له مخرجاً * ويرزقه من حيث لا يحتسب}، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه".

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى اللجنة الدائمة بالسعودية - المجلد الرابع عشر (العقيدة).
المفتي : اللجنة الدائمة - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : غير مصنف