هل تلزمني الجمعة إذا صليت العيد؟

السؤال: يوافق هذا العام 1431هـ يوم العيد يوم الجمعة، فهل تلزمني الجمعة إذا صليت العيد؟
الإجابة: الحمد لله وبعد:
من حضر صلاة العيد فلا يجب حضور صلاة الجمعة، لكن إن كان قريبا من المسجد فالأفضل له والأحوط أن يحضر الجمعة لينال الفضيلة، وأجر الجماعة، ومن كان بعيدا، ويشق عليه الحضور فلا حرج عليه أن يتخلف عن حضور الجمعة، ومن لم يحضر صلاة الجمعة من بعيد أو قريب فإنه يجب عليه فرض الوقت، وهو صلاة الظهر بعد دخول وقتها، وأصل هذه الرخصة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة عن عمر عثمان وعلي عنهم، ومن ذلك حديث زيد بن أرقم رضي الله عنه: "أنه سأله معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه: أشهدت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم عيدين اجتمعا في يوم؟ قال: نعم، قال: فكيف صنع؟ قال: صلى العيد ثم رخص في الجمعة، فقال: من شاء أن يصلي فليصل "رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه والحاكم، وقال: حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وله شاهد على شرط مسلم، وقال النووي في المجموع: إسناده جيد.

وفي صحيح البخاري عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال: شهدت العيد مع عثمان بن عفان، فكان ذلك يوم الجمعة، فصلى قبل الخطبة ثم خطب فقال: "يا أيها الناس؛ إن هذا يوم قد اجتمع لكم فيه عيدان، فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر، ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له"، والله أعلم.
20-10-1431هـ 29-9-2010

المصدر: موقع الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك