كيف رأى النبي أحوال أهل الجنة؟

السؤال: كيف رأى النبي صلى الله عليه وسلم أحوال أهل الجنة وأحوال أهل النار ليلة الإسراء والمعراج مع أن الساعة لم تقم بعد؟
الإجابة: إن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا بذلك وأنه رأى الجنة والنار، ورأى أقواماً يعذبون وأقواماً ينعمون، والله أعلم بكيفية ذلك لأن أمور الغيب لا يدركها الحس فمثل هذه الأمور إذا جاءت يجب علينا أن نؤمن بها كما جاءت وأن لا نتعرض لطلب الكيفية.

ولم؟ لأن عقولنا أقصر وأدنى من أن تدرك هذا الأمر فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن أمور لا يمكن إدراكها بالعقل، أخبر صلى الله عليه وسلم بأن الله عز وجل ينزل إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر كل ليلة ومعلوم الآن أن ثلث الليل يدور على الكرة الأرضية فإذا انتقل من جهة حل في جهة أخرى فقد تقول: كيف ذلك؟ فنقول عليك أن تؤمن بما أخبرك به النبي صلى الله عليه وسلم ولا تقل: كيف؟ لأن عقلك أدنى وأقصر من أن يحيط بمثل هذه الأمور الغيبية، فعلينا أن نستسلم ولا نقول: كيف؟ ولم؟

ولهذا قال بعض العلماء كلمة نافعة قال: "قل: بم أمر الله؟ ولا تقل: لم أمر الله؟"، والله ولي التوفيق.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين - المجلد الثاني - باب اليوم الآخر.