حول تحية المسجد أثناء الأذان

إذا دخل الإنسان المسجد والمؤذن يؤذن، هل يمكث حتى يفرغ المؤذن فيصلي تحية المسجد، أم يصليها والمؤذن يؤذن
الأفضل أنه يقف حتى يكمل الأذان؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول) وهذا أمر. وأقل أحواله التأكد والسنية. وهو لأنه -صلى الله عليه وسلم- كان إذا سمع الأذان أجاب المؤذن كلمة كلمة إلا في الحيعلة يقول لا حول ولا قوة إلا بالله. وجاء في حديث عمر -رضي الله عنه- أن العبد إذا أذن المؤذن في كلماته إلا في الحيعلتين يقول: لا حول ولا قوة إلا بالله ثم يكبر يقول مثله لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة. وهذا فضل عظيم ما ينبغي أن يفوته فإذا فرغ من إجابة المؤذن يصلي تحية المسجد، هذا هو الأفضل، وهذا هو السنة حتى يجمع بين السنتين، سنة الإجابة للمؤذن وسنة تحية المسجد.