أخذ المال من شركات التأمين

السؤال: ما حكم أخذ المال من شركات التأمين؟ حيث لدي قريب توفي في حادث مرور، ولا ندرى عن مشروعية أخذ المال من شركة التأمين.
الإجابة: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
الأصل أن التأمين محرم ولا يجوز؛ لأنه من الميسر، وهذه الشركات إذا كان الإنسان مشتركاً فيها فلا يخلو من أمرين:
الأمر الأول: أن يكون ذلك مجبراً من قِبَل الحكومة والنظام يجبره على أن يشترك وأن يؤمِّن بطريق مباشر أو غير مباشر كما لو شُرعت أنظمة، بحيث إن الإنسان لا تتهيأ أموره إلا إذا اشترك في هذا التأمين وإلا لحقه ضرر فإنه إذا حصل له ضرر بسبب حادث ونحو ذلك فإنه لا بأس أن يأخذ من هذه الشركات ولا عليه مقابل ما دفعه من المال.
والقسم الثاني: أن يكون الإنسان مختاراً دون أن يُكره بطريق أو آخر فإنه في هذه الحالة لا يجوز له هذا الاشتراك؛ لأنه لما سبق أن ذكرنا أن هذا من الميسر ويكون العقد باطلاً، ولا يجوز له أن يأخذ من هذه الشركة، اللهم إلا قدر ما دفعه من المال فقط، وعليه أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى.