معنى آية: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ}

السؤال: قال تعالى: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ}، فإذا كان الإنسان لديه القدرة على العيش في رغد فهل ينطبق عليه هذه الآية الكريمة؟ وما معنى: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ}؟
الإجابة: معنى الآية: إن الله أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يتحدث بِنِعَم الله، فيشير الله قولاً كما يشيره عملاً، فالتحدث بالنعم كأن يقول المسلم: إننا بخير والحمد لله، وعندنا خير كثير، وعندنا نعم كثيرة، نشكر الله على ذلك.

لا يقول نحن ضعفاء، وليس عندنا شيء. لا، بل يشكر الله ويتحدث بنعمه، ويقر بالخير الذي أعطاه الله، لا يتحدث بالتقتير كأن يقول: ليس عندنا مال ولا لباس. ولا كذا ولا كذا، لكن يتحدث بنعم الله، ويشكر ربه عز وجل.

والله سبحانه إذا أنعم على عبده نعمة يحب أن يرى أثرها عليه في ملابسه وفي أكله وفي شربه، فلا يكون في مظهر الفقراء، والله قد أعطاه المال ووسع عليه، لا تكون ملابسه ولا مآكله كالفقراء، بل يظهر نعم الله في مأكله ومشربه وملبسه.

ولكن لا يُفهم من هذا الزيادة التي فيها الغلو، وفيها الإسراف والتبذير.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - المجلد الرابع.
المفتي : عبدالعزيز بن باز - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : غير مصنف