صفات من يدخلون الجنة بغير حساب

من هم الذين يدخلون الدجنة بغير حساب, هل الذين هم لا يرقون ولا يسترقون يدخلون الجنة؟ أرجو التوضيح في ذلك،
من استقام على دينه وأدى ما فرض الله عليه وترك ما حرم الله عليه دخل بغير حساب ولا عذاب، ومنهم السبعون ألف الذين لا يسترقون ولا يكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون، تركوا الطيرة لأنها محرمة، وتركوا الكي والاسترقاء استحباباً؛ لأن الرسول ذكر أنها من صفات السبعين ألف، فإذا ترك الكي واستعمل دواءً آخر فلا بأس، النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (الشفاء بثلاث، كية نار، وشرطة محجم، وشربة عسل، وما أحب أن أكتوي)، وقد كوى بعض أصحابه، فإذا ترك الكي فهذا أفضل إذا تيسر دواء آخر وإلا فلا بأس بالكي، ولا يمنعه إذا كان كونه من السبعين لأن السبعين ألف هم الذين استقاموا على دين الله وتركوا محارم الله، وأدوا ما أوجب الله ومن صفاتهم الطيبة عدم الاسترقاء، ولكن الاسترقاء لا يمنع من كونه من السبعين. والاسترقاء طلب الرقية، وإذا دعت الحاجة إلى هذا فلا بأس، النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر عائشة أن تسترقي وأمر أم أولاد جعفر أن تسترقي لأولادها فلا حرج في ذلك، وإذا دعت الحاجة إلى الكي فلا بأس أن يكتوي، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الشفاء في ثلاث: كية نار، وشرطة محجم، وشربة عسل)، يدل على أن الكي لا بأس به لكن تركه أفضل إذا تيسر غيره.