الزروع والأشجار والغرس الذي يغرسها المسلم إذا انتفع منها الناس والطير له بها أجر

هل من يغرس نخلاً أو زرعاً أو غير ذلك هل ينال أجراًَ بعد وفاته، واستفادة ورثته من هذا النخل؟
نعم، ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: (ما من مسلم يغرس غرساً أو يزرع زرعاً فيأكل منه دابة أو طير أو إنسان إلا كان له صدقة) فهذه الزروع التي يزرعها المسلم أو يغرسها من نخيل أو غيرها من الأشجار له بها أجر، وما أخذ منها أخذت دابة رعت في هذه الخضرة أو طير أكل أو إنسان مر عليها وأكل يكون له بها صدقة، وهكذا ما يأخذ منها ويتصدق به على الناس وهكذا ما يعطيه أهل بيته كل هذا من الخير الذي يحصل من هذا الغرس.