حكم التلفظ بالنية في الصلاة

هناك عادات عند بعض الناس لا ندري هل هي من الإسلام أم هي بدعة، مثلاً: في بعض المناطق في الريف هناك بعض الناس يقولون قبل تكبيرة الإحرام للصلاة: نويت أصلي صلاة الظهر -مثلاً- مقتدياً أو إماماً الفرض الحاضر.. وهلم جرا، بصوت يسمعه من كان بجانبه، هل هذا صحيح؟ وجهونا جزاكم الله خيراً.
هذا لا أصل له بل هو من البدع التي أحدثها بعض الناس، وإن كان قال ذلك بعض أهل العلم المتأخرين لكنه ليس بمشروع، والصواب أنه لا يقول ذلك ولكنه ينوي بقلبه، فلم يكن النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول ذلك ولا أصحابه -رضي الله عنهم- ولا الأئمة من العلماء في القرون المفضلة ولا يعرف ذلك عن واحدٍ منهم، فلا يقول: نويت أن أصلي الظهر كذا أو العصر كذا أو المغرب كذا أو العشاء كذا أو الفجر كذا إماماً أو مقتدياً أو منفرداً كل هذا لا يقال؛ التلفظ بالنية ليس بمشروع، وقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) يعني فهو مردود، وقال عليه الصلاة والسلام: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) يعني فهو مردود، وكان يقول في خطبة الجمعة عليه الصلاة والسلام: (أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة)، فنصيحتي لجميع إخواني المسلمين في كل مكان أن لا يقولوا هذا اللفظ عند الصلاة أن لا يتلفظوا بالنية؛ لأنه لا أصل لذلك، ولكن إذا قام للصلاة فقد نوى، إذا سمع الإقامة فقد نوى الصلاة، أو قام في بيته يصلي سنة الضحى أو يتهجد بالليل أو الرواتب إذا قام إلى الصلاة بقلبه ناوياً فقد حصل المقصود ولا حاجة إلى أن يقول نويت أن أصلي كذا لا في المسجد ولا في البيت لا منفرداً ولا مع الإمام، ولا يقوله الإمام أيضاً. وفق الله الجميع لاتباع السنة والاستقامة عليها.