تحية المسجد أثناء الأذان يوم الجمعة

السؤال: إذا دخلت المسجد يوم الجمعة أثناء الأذان الأول، هل أنتظر المؤذن حتى يفرغ من الأذان أم بإمكاني أن أصلي تحية المسجد على الفور؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

فالمشروع للمسلم يوم الجمعة أن يبكّر إلى المسجد ما استطاع إلى ذلك سبيلاً؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "من راح في الساعة الأولى فكأنّما قرّب بَدَنَة، ومن راح في الساعة الثانية فكأنّما قرّب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنّما قرّب كبشاً أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة فكأنّما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة فكأنّما قرّب بيضة، فإذا صعد الإمام المنبر حضرت الملائكة يستمعون الذكر" (متفق عليه).

أما من دخل المسجد حال رفع الأذان الأول فالأفضل -في حقه- أن يستمع إلى الأذان -أولاً- حتى يتسنى له أن يجيب المؤذن؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: "إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول ثم صلّوا عليّ" (متفق عليه)، وبعد فراغ المؤذن يشرع في صلاة تحية المسجد وما شاء من نفل فيكون قد جمع بين الحسنيين.

.. أما لو دخل حال الأذان الثاني -أي بعد صعود الإمام المنبر- فإنه يجب عليه الشروع في تحية المسجد، حتى إذا فرغ المؤذن من أذانه، يكون هو قد فرغ من صلاته فيستمع إلى الموعظة من الإمام؛ لأن سماع الخطبة فرض وإجابة المؤذن سنة، والفرض أفضل من السنة، والعلم عند الله تعالى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية .
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة