السفر للصلاة على الميت

السؤال: ما حكم السفر للصلاة على قريب أو عزيز؟ أرجو التفصيل بالأدلة
الإجابة: لا مانع من السفر للصلاة على قريب أو عزيز، فإن ذلك لا دليل على منعه وليس هو من نوع ما قال فيه الرسول عليه الصلاة والسلام: "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد" (البخاري: 1189، ومسلم: 1397)، فالمقصود من الحديث أنه لا يصار إلى أي موضع على وجه التقرب بزيارته إلا هذه المساجد الثلاثة، أما السفر للصلاة على قريب، أو تعزية قريب، أو عزيز فإنه لا بأس به، ولا أعلم مانعاً يمنع منه، والله أعلم.