حكم التعزية في شخص لا يصلي

هل يجوز أن يعزي المؤمن في شخص لا يصلي؟
هذا محل نظر في التعزية في الكافر ذكر أهل العلم أنه لا بأس أن يقول: أحسن الله عزاءكم أو جبر الله مصيبتكم أو نحو ذلك ولا يدعى له لا يقال غفر الله لميتكم ولكن إذا دعا لهم بحسن العزاء وحثهم على الصبر وأن الرجل هذا قد أتى مصيبة عظيمة فلا ينبغي الحزن عليه، ولا ينبغي التكدر لموته لأنه ليس أهلاً لذلك بسبب كفره أو سبب تركه الصلاة التي ترْكها كفر على الصحيح من قولي العلماء ولو كان ما جحد الوجوب، فإن العلماء اختلفوا فيمن تركها تكاسلاً هل يكفر أم لا؟ والأرجح أنه يكفر إذا تركها تساهلاً أما إذا تركها جحداً للوجوب كفر إجماعاً نسأل الله العافية، فمثل هذا لا يدعى له ولكن إذا دعا لهم هم، قال: أحسن الله عزاءكم أو جبر مصيبتكم أو عوضكم الله خيراً منه، أو ما أشبه ذلك فلا بأس بذلك ولكن ينبغي له أن يطمئنهم أن مثل هذا ليس كفؤاً للحزن عليه، وليس أهلاً للحزن عليه لما عليه من الباطل والكفر نسأل العافية فينصحهم ويدعو لهم بالدعوات المناسبة.