معنى قول الحق تبارك وتعالى(والذين هم عن اللغو معرضون)

ما معنى قول الحق تبارك وتعالى: والذين هم عن اللغو معرضون؟
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد: فقد قال الله جل وعلا في كتابه العظيم يوصي عباده المؤمنين: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُون (1-3) سورة المؤمنون، فسر العلماء اللغو، بأمور ثلاثة: أحدها: الشرك؛ لأنه باطل، وذلك يجب إطراحه والحذر منه. الثاني: المعاصي؛ لأنها باطلة أيضاً يجب الحذر منها. الثالث: كل شيء لا فائدة فيه، ولا مصلحة فيه، فهو من اللغو، والمؤمن يجتنبه، وهكذا المؤمنة وكل التفاسير صحيحة، فإن المؤمنين يجتنبون الشرك كله بأنواعه ويجتنبون المعاصي ويحذرونها ويجتنبون أيضاً كل شيء لا فائدة فيه ولا مصلحة؛ لأنه يشغلهم عما هو أهم، فهكذا ينبغي للمؤمن أن يكون حذراً من أنواع الشرك كلها، ومن سائر ما حرم الله من المعاصي وحذر أيضاً مما يشغله عما هو أهم، من الأشياء التي لا فائدة فيها من قول، أو عمل.