هل هذا حديث (من شرب الماء قائماً وعمم قاعداً ابتلاه الله ببلاء لا دواء له)؟

أرجو أن تتفضلوا لنا ببيان هذا الحديث: (من شرب الماء قائماً وعمم قاعداً ابتلاه الله ببلاء لا دواء له). هل هذا الحديث صحيح؟
هذا لا أصل له، بل هو موضوع ، مكذوب لا أصل له ، والشرب قائما جائز لكن تركه أفضل ، والشرب قاعدا هو السنة ، وقد ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم- أنه شرب قائماً وقاعداً - عليه الصلاة والسلام-، لكن الأفضل القعود إذا تيسر ذلك.