نتف الحواجب نسياناً

أثناء قراءتي للكتب أجد بأنني بشكل تلقائي أضع يدي على حواجبي وأنتف بعضاً منها، وقد علمت بأن ذلك محرم، وقد تبت إلى الله منه، لكنني أعود إلى ذلك دون شعور مني، ثم أنتبه لذلك، فأعود للتوبة من جديد، فما حكم توبتي؟
عليك الجد في هذا الأمر والحذر من التساهل، وما كان من غير قصد ولا اختيار فلا يضر إن شاء الله؛ لأن أخذ الحواجب لا يجوز، وهو النمص الذي لعن الرسول صلى الله عليه وسلم من فعله، لكن إذا كان الشيء من غير عمد منك بل عن ذهول فالله جل وعلا سبحانه هو العفو الغفور إذا لم تتعمدي هذا الشيء، ولكن عليك المجاهدة للنفس والحرص على عدم أخذ شيء من الحاجبين، والتوبة مقبولة إذا صدقت، التوبة النصوح يقبلها الله عز وجل كل ما أذنب العبد، وهي الندم على الماضي، والإقلاع منه، والعزم ألا يعود العزم الصادق، هذه التوبة، فإذا فعلت هذا من مثل هذا تاب الله عليك.