ضرورة الدوام على مجاهدة النفس

السؤال: من يحضر الدروس منذ سنوات، ويحضر دائماً لتجمعات الخير، ولكنه يحس دائماً بينه وبين نفسه أن مستواه لا يتحسن، فما هو الحل؟
الإجابة: إن على هذا الإنسان الذي هداه الله لأن يستشعر حاله أن يبادر لتحسين ما بنفسه، والرجوع عن الحال الذي ينقده على نفسه، وأن يراجع نفسه في عمله، وأن يعلم أنه لا يمكن أن يخادع الله، فالله مطلع على سرائره يعلم السر وأخفى، ولا يمكن أن يُخدع، ولهذا فإن عليه أن يحسن ويتوب قبل أن تسوء خاتمته، وأن يكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.