المرأة التي تسبح وتذكر الله وهي في عمل البيت

هل يجوز التسبيح والذكر والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- أثناء قيامنا بأعمال البيت؟ نرجو الإيضاح
هذا طيب كونها تذكر الله تقرأ القرآن تصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي في المطبخ أو في بيتها تخيط أو تكنس البيت أو ما أشبه تصلي تذكر الله وتصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- أو تقرأ كل هذا طيب، تقول عائشة -رضي الله عنها-: (كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يذكر الله على كل أحيانه) يعني في جميع أحيانه -عليه الصلاة والسلام- قائماً وقاعداً ومضطجعاً وماشياً -عليه الصلاة والسلام- والله -جل وعل- يقول في كتابه العظيم: الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ (191) سورة آل عمران. وقال -جل وعلا-: فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا (10) سورة الجمعة. فالمؤمن يذكر الله كثيراً, جالساً مضطجعاً قائماً ماشياً, في المطبخ في مجلس في محل النوم, في السطح في السيارة في أي مكان, إلا محل قضاء الحاجة الحمام لا، محل قضاء الحاجة ينزه ذكر الله يسكت في محل الحاجة ويذكر الله بقلبه لا بل بلسانه في محل الحاجة. جزاكم الله خيراً.