تفسير قوله تعالى وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ

ما هو تفسير قوله تعالى: وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ [القمر:17]؟.
عامة الآية، قال بعضهم معناه : هل من طالب للعلم يعان عليه؟ ولكنها في القرآن أخص، والمعنى أن الله - سبحانه وتعالى - يسره للحفظ والفهم والتدبر، فجدير بالمؤمن والمؤمنة العناية بهذا القرآن حفظاً وتلاوةً وتدبراً ومذاكرةً، فالطالب يذاكر مع زميله ومع زملائه والطالبة كذلك مع زميلاتها ومع المدرسة، أو مع أخيها أو مع أبيها من باب التعاون على البر والتقوى، كل واحد يبذل وسعه مع زميله مع أبيه مع أخيه مع أمه إن كانت تحفظ، وكهذا البنت مع أمها مع أبيها مع أخيها مع المدرسة مع الزميلات، ومتى صدق الطالب والطالبة يسر الله الأمر، ولقد يسرنا القرآن للذكر، فالله يسره للذكر ومن الذكر حفظه وتدبره وتعقله والإكثار من تلاوته، والعناية بالعمل به كل هذا من الذكر، فالذكر يكون قلبيا ولسانيا وعمليا، وطلب العلم كذلك.....القرآن، طلب العلم والتفقه في الدين ولو ما حفظه يعان على ذلك إذا صلحت نيته، وإذا حفظه كان أكمل وأكمل.