صلة الأقارب الذين لا يصلون ويرتكبون المخالفات الشرعية

إن الله عز وجل أمرنا بصلة الرحم ولكن أقاربي غير متدينين ولا يصلون وغير متحجبين، كذلك أمي وأخواتي وإخواني ووالدتي، وإنني والحمد لله مسلمة ومتحجبة ولا أتصل بأي أجنبي ولا أخرج من البيت، وأعمل دائماً على حل مشاكل البيت وتبيين فوائد الإسلام والسنة النبوية لأهلي، ولكن دون فائدة، فهل أحرجهم أو ابتعد عنهم؟
أيها الأخت في الله، أنت مشكورة على هذا العمل الطيب، وعلى هذه المناصحة ، وعلى التزام حكم الإسلام بالحجاب وغيره فجزاك الله خيراً وبارك فيك وثبتنا وإياك على الحق، ونوصيك بتقوى الله والصبر، والمصابرة على دين الله ونوصيك أيضاً بالعناية بالقرآن والإكثار من تلاوته وتدبر معانيه، والعناية بالسنة المطهرة، وتدبر معانيها، مثل بلوغ المرام للحافظ ابن حجر، كتاب جيد، عمدة الحديث للشيخ عبد الغني المقدسي، كتاب جيد في الحديث، كتاب جيد، منتقى الأخبار لابن تيمية، كتاب جيد، رياض الصالحين للنووي رحمه الله كتاب جيد، نوصيك بمطالعة هذه الكتب المفيدة، كذلك كتاب التوحيد للشيخ محمد عبد الوهاب، وفتح المجيد لحفيده، الشيخ عبد الرحمن بن حسن، كتاب جيد، هذه الكتب وما أشبهها مفيدة ونافعة، وهكذا كتاب الإيمان لشيخ الإسلام ابن تيمية، كتاب مفيد، اقتضاء الصراط المستقيم له أيضاً، مفيد، والعقيدة الواسطية له أيضاً، مفيدة، ونوصيك بالصبر على نصيحة الوالدة والأخوات والأقارب، تنصحينهم بالكلام الطيب والأسلوب الحسن، لأن الله يقول جل وعلا : وتعاونوا على البر والتقوى، وهذا من ذلك، ولو جرى بعض الشيء من الأذى أو الاستهزاء، لا يهمك، اصبري وصابري، قد قال النبي - صلى الله عليه وسلم-: (الدين النصيحة، قيل لمن يا رسول الله ؟ قال : لله ولكتابه ولرسوله وللأئمة المسلمين وعامتهم)، وفي الصحيحين عن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال: بايعت النبي - صلى الله عليه وسلم- على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والنصح لكل مسلم. فأنت أيها الأخت في الله اصبري وصابري، وللوالدة وللأقارب حق عليك وأعظم الحق النصيحة، انصحيهم دائماً بالأسلوب الحسن وفي الأوقات المناسبة من جهة العناية بالصلاة والمحافظة عليها، من جهة الحجاب، من جهة عدم الخلوة بالأجنبي، المرأة وحدها، وما أشبه ذلك، من جهة الوصية بتقوى الله في جميع الأمور، من جهة تعلم القرآن الكريم والعناية به إلى غير ذلك. أنت على خير، إن قبلوا منك فهذا هو المطلوب، وإن لم يقبلوا فقد أديتِ ما عليك ولا تيأسي أبدا، نسأل الله لنا ولكِ التوفيق والهداية، ونسأل الله لأقاربك ِ التوفيق والهداية ، وصلاح الحال.