يدفن كل ميت في قبر لوحده إلا للحاجة

يوجد في بلدتنا عادة وهي: أنه عندما يُتوفى الإنسان يوضع في قبر لقريب له إذا مر عليه سنة أو أكثر، فهل هذا يصح؟
السؤال فيه إجمال، إذا كان مراد السائل أن الميت الجديد يدفن مع الميت القديم سنة ثم ينقل هذا لا يجوز، بل يدفن في قبر مستقل، ولا يجوز أن يدفن مع الموتى السابقين إلا للضرورة، إذا كانت ضرورة قصوى ما عندهم أرض، أو في خوف أو هم أمواتاً كثيرين، كثر عليهم الأموات فلا مانع من دفنهم جميعاً كما فعل النبي يوم أحد عليه الصلاة والسلام، وإلا فالواجب أن يكون كل واحد على حدة، يقبر على حدة، كما هو السنة المتبعة في موتى المسلمين من عهد النبي عليه الصلاة والسلام. أما إن كان قصد السائل أنه يحفر لقريب له قبر، ثم إذا مات بعض الأقرباء دفن في هذا القبر الذي مات قريبه، ـــ المعد لقريبه ولكنه لم يمت القريب دفن هذا في قبره، إذا سمحوا بذلك فلا بأس، إذا كان معداً لزيد ثم مات قريبه قبل أن يموت زيد، فدفن فيه في المعد له، وأذن له فلا حرج في ذلك.