حكم الطلاق إذا كان لا يعلم حالة المرأة

طلقت زوجتي قبل حوالي عشرين عاماً واسترجعتها، وطلقتها قبل سنة واسترجعتها، وفي هذا الشهر طلقتها طلقةً واحدة، لكني لا أدري عن الأحوال التي كانت عليها الزوجة من حيث الطهر، أو عدمه، ثم إني أخبركم بأنني رجل مريض مصابٌ بمرض الأعصاب والضغط، وجهوني كيف يكون الحال بالنسبة لي؟
إذا كانت مضى طلقتان واقعتان فهذه الطلقة هي الثالثة، وليس لك الرجوع إليها، ما دام الحال كما ذكرت، وعقلك معك لست بمجنون، ولا سكران الطلقة ماضية تكمل الثلاث، أما إن كان في إشكال تحضر أنت والمرأة، ووليها عند المحكمة، وتفتيك المحكمة بما ترى، أو تكتب لي في ذلك، وأنا أنظر في الأمر، إذا كان هناك إشكال، تحضر مع المرأة ووليها عند المحكمة، أو عند مكاتب الدعوة حتى يسألونكم جميعاً عن الواقع، والحاكم يفتيك بما يرى، أو يحولك علي وأنا أنظر في الأمر إن شاء الله.