دفن عدة أموات في قبر واحد

السؤال: هل يجوز دفن طفلة صغيرة دون الشهر من عمرها، مع رجل غريب عنها في قبر واحد وفي وقت واحد؟
الإجابة: الأصل في دفن الموتى أن ينفرد كل ميت بقبر، باتفاق أهل العلم، فإذا دعت ضرورة أو حاجة، كضيق مكان، أو تعذر حفر، أو كثرة موتى أو نحو ذلك، إلى دفن جماعة في قبر واحد فإن ذلك جائز؛ لما روى البخاري (1343) وغيره عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد، ثم يقول أيهم أكثر أخذا للقرآن فإذا أشير له إلى أحدهما قدمه في اللحد".

وقد جاء بيان سبب ذلك فيما رواه أحمد (15662) وأبو داود (2800) والنسائي (1984) والترمذي (1635) وابن ماجة (1549) عن هشام بن عامر رضي الله عنه قال: "شُكِيَ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الجراحات يوم أحد فقال: (احفروا وأوسعوا وأحسنوا، وادفنوا الاثنين والثلاثة في قبر واحد، وقدموا أكثرهم قرآنا" قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.

فإن دُفِنَ الرجل والمرأة في قبر واحد، قُدِّمَ الرجل؛ لما روى عبد الرزاق بإسناد حسن عن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه: "أنه كان يُدْفَنُ الرجل والمرأة في القبر الواحد، وتُجْعَلُ المرأة وراءه"، واستحب جماعة من الفقهاء أن يجعل بينهما حائل من تراب.
28-1-1430هـ.

المصدر: موقع الشيخ خالد المصلح