يتساهل البعض في اعتكافه فيدمن الجلوس مع الآخرين

السؤال: يتشدد البعض في اعتكافه إلى درجة يلتزم فيها الصمت ولا يكلم أحدا ، ولا يختلط بأحد ، ويتساهل البعض في اعتكافه فيدمن الجلوس مع الآخرين ، ولا يبالي باغتنام الوقت في ذكر الله . نرجو التوجيه وجزاكم الله كل خير ؟
الإجابة: الوسط من الإنسان يعطي العبادة حقها ، ويعطي الأنس حقه ؛ فإن النبي- صلى الله عليه وسلم - كان على هذا الوسط ، ولذلك جاءته صفية - رضي الله عنها - فحدثها وحدثته - رضي الله عنها - ، ولم ينقض ذلك اعتكافه ، ولم يؤثر في الاعتكاف ، وسن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بهذا التوسعة على المعتكف ، وخرج بهذا عن ضيق الرهبانية ؛ ولذلك كان يدني رأسه إلى أم المؤمنين عائشة فترجله وهو معتكف بالمسجد - صلوات الله وسلامه عليه .

فالوسط أن الإنسان يصلي ، أوقات الجد ، أوقات العبادة عبادة ، في بعض الأوقات يريد الإنسان أن يروح عن نفسه ، يستجم بعض الشيء ، يجلس مع أخيه ، يستفيد منه يفيده ، يذهب إلى حلقة يسمع فيها الشيء يذكره بالله - تعالى - ، يستمع إلى قارئ يقرأ القرآن ، يستمع إلى أخيه يتكلم في أمر فيه فائدة ، هذا بقدر .

وأما بالنسبة للإفراط في الغلو والتشدد والتساهل أيضا كلاهما مذموم ، وينبغي للمسلم أن يتوسط بينهما.