لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

إذا كان حلق اللحية إجبارياً لطبيعة العمل فكيف نتصرف؟
ليس له أن يوافق، ليس له أن يوافق ولا يكون إجبارياً، إذا طلبوا منه حلق اللحية ليس له أن يوافق، ولو لم يوظف، إذا قالوا له: إما أن تحلق وإما لن نوظفك لا يتوظف، الرزق عند الله، سواء كان عسكرياً أو غير عسكري، عليه أن يمتنع ويقول طاعة الله مقدمة، إنما الطاعة بالمعروف، لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، فإما أن أبقى بلحيتي وإما أن أفصل، ولا يضرني فصلي، الرزق عند الله عز وجل، أما أن يطاوع ويقول لا بأس حتى يأخذ المعاش لا، هذا ما هو مجبر، ليس هذا بمجبر.