حكم التأخر اليسير بعد طواف الوداع

منذ حوالي سنتين تم الحج لمجموعة من الرجال والنساء والحمد لله, تم هذا الحج، وتم عمل طواف الوداع حوالي الساعة الحادية عشرة إلى الساعة الثانية عشر مساءً، على أنه سوف يتم الذهاب إلى جدة في نفس الليلة, ولكن مجموعة ذهبت والباقي ظلوا حتى بعد صلاة الفجر, فهل على
ليس عليهم شيء لأن هذا تأخر لا يضر، شيء خفيف، إذا أودع في الليل وأصبح أو وادع في آخر النهار وسافر بعد العشاء كل هذا لا حرج فيه، التأخر اليسير يعفى عنه إن شاء الله.