قول:اللهم اجعلني أشرب من ماء الجنة‏.‏‏.‏‏.

السؤال: هل يجوز للمسلم إذا توضأ فغسل وجهه أن يقول‏:‏ اللهم بيِّض وجهي كما بيضت وجوهًا وكما سوَّدت وجوهًا، اللهم اجعلني أشرب من ماء الجنة‏.‏‏.‏‏.‏ إلخ‏؟‏
الإجابة: لا يُقال هذا الدعاء عند غسل الوجه؛ لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم، والنبي عليه الصلاة والسلام يقول‏:‏ "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه؛ فهو ردٌّ‏" ‏[‏رواه البخاري في ‏"‏صحيحه"‏‏]‏، ويقول‏:‏ ‏"‏من عمل عملاً ليس عليه أمرنا؛ فهو ردٌّ" [‏رواه البخاري في ‏"‏صحيحه‏"‏‏‏]‏، ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يدعو عند غسل وجهه، إنما كان يقول عند بداية الوضوء‏:‏ ‏"بسم الله‏" ‏، وعند نهايته‏:‏ "‏أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله‏" ‏، والحكمة في ذلك أنه يجمع بين الطهورين‏:‏ الطهور بالماء من الحدث الأصغر والأكبر، وهي الطهارة من الحديث الحسيّ، وذلك بالماء، ويأتي بالشهادتين للطهارة من الشرك، فيجمع إذًا بين الطهارتين‏:‏ الطهارة من الحدث والطهارة من الشرك، هذا هي الحكمة، والله أعلم، أما ما عدا ذلك؛ فلا يقال أدعية أثناء الوضوء؛ لأنه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.