حكم قول: الله أكبر بعد الرفع من الركوع

الأخ إ. م. س من جدة يقول في سؤاله ماذا على الإمام أو المأموم لو قال الله أكبر، بدل سمع الله لمن حمده والعكس؟ أفتونا مأجورين[1]
لا يجوز له أن يتعمد ذلك، بل الواجب على المصلي أن يصلي كما صلى النبي صلى الله عليه وسلم، فيأتي بالتكبير في محله، والتسميع في محله، وقول: ربنا ولك الحمد في محله. ومن خالف ذلك سهواً فلا إثم عليه، وعليه أن يسجد للسهو إن كان إماماً أو منفرداً. والله ولي التوفيق. [1] من أسئلة المجلة العربية وأجاب عنه سماحته بتاريخ 1/12/1416هـ.