الدعاء "اللهم ارحمنا بأسرار الفاتحة"

السؤال: ما حكم صيغة هذا الدعاء: "اللهم بأسرار الفاتحة" ارحمنا أو فرج عنا.
الإجابة: الحمد لله، هذا الدعاء بدعة لا أصل له، وليس له نظير في الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح، فالواجب التوسل بما جعله الله وسيلة من الأسماء والصفات كأن تقول: اللهم برحمتك أستجير، وبرحمتك أستغيث، وتقول: يا أرحم الراحمين ارحمنا، وتقول: اللهم فرّج عنا يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم، قال الله تعالى: {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها} [الأعراف:180]، فهذا الدعاء المسؤول عنه من الأدعية البدعية التي يخترعها بعض الناس ويعجبون بها، وهذا من تسويل الشيطان، فالخير كله في الاتباع والشر كله في الابتداع.