كسب زوجها من الحرام، فهل آكل عندها؟

السؤال: لي أخت كسب زوجها من الحرام، فهل يجب علي الامتناع من الأكل والشرب من مائدتهم وقبول هداياهم؟ علماً بأنني حاولت من قبل وكدت أن أتسبب في قطع الرحم.
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإذا كان دخل زوج أختك من حرام محض، كما لو كان يتجر في الخمور أو المخدرات وليس له دخل سواه فلا يجوز لك أن تأكل من طعامه أو تقبل هديته، لعموم الأدلة الناهية عن أكل الحرام، وأما إذا كان ماله مختلطاً حلاله بحرامه فلا حرج عليك في الأكل من طعامه أو قبول هديته؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قبل هدية المقوقس حاكم مصر، وأكل من طعام يهودية، ومعلوم أن أموالهم لا تسلم من حرام أو شبهة، والعلم عند الله تعالى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكةالمشكاة الإسلامية.