ثمرات غض البصر في الدنيا والآخرة

ما هي ثمرات غض البصر في الدنيا والآخرة، وهل من كلمة يا سماحة الشيخ توجهونها للشباب بهذا الخصوص؟
غض البصر من أهم المهمات ومن أفضل الطاعات يقول الله- جل وعلا-: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ(النور: من الآية30), ويقول النبي-عليه الصلاة والسلام-: ( من غض بصره أوجده الله حلاوة يجدها في قلبه ), المقصود أن غض البصر من القربات العظيمة ومن الواجبات؛ لأن إطلاق البصر من أسباب استحسان ما قد يقع على البصر من نساء, أو مردان فيقع الفتنة، فتقع الفتنة, فغض البصر من أهم الواجبات, ومن أهم أسباب النجاة والسعادة، فالواجب على أهل الإيمان غض البصر والحذر من شر النظر, وهكذا المرأة يجب عليها غض البصر والحذر من شر إطلاق البصر, ولهذا قال - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح عن نظر الفجأة لما سئل عن نظر الفجأة ، الذي ينظر إلى المرأة فجأةً، قال: أصرف بصرك) ، وقال لعلي لما سأله عن النظرة، قال: (إن لك الأولى وليس لك الثانية ), فالنظرة التي وقعت فجأة لك.......لكن ليست لك الثانية؛ لأنك الأولى؛ لأنك لم تقصدها وليست لك الثانية.