حكم صلاة تحية المسجد وقت النهي

السؤال: هل يجوز للإنسان إذا دخل المسجد قبل أذان المغرب أن يصلي ركعتين أم يجلس، أفيدونا أفادكم الله؟
الإجابة: الأوقات المنهي عن الصلاة فيها معلومة، وهي خمسة:

من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس.
ومن طلوعها حتى ترتفع قيد رمح.
وعند وقوفها قبل الظهر حتى تزول.
وبعد صلاة العصر حتى تميل الشمس للغروب.
وعند ميولها للغروب حتى تغيب.

لكنَّ ذوات الأسباب لا حرج في فعلها في وقت النهي في أصح قولي العلماء، فإذا دخل المسجد بعد العصر أو بعد الصبح فالأفضل أن يصلي تحية المسجد ركعتين قبل أن يجلس، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم، وهكذا إن طاف بالكعبة فإنه يصلي ركعتي الطواف سواء كان بعد العصر أو بعد الصبح أو في أي وقت، لقوله صلى الله عليه وسلم: "يا بني عبد مناف لا تمنعوا أحداً طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار" (رواه الإمام أحمد، وأهل السنن الأربع، وصححه الترمذي وابن حبان).

وهكذا صلاة الكسوف لو كسفت الشمس بعد العصر، فإن السنة: أن تصلي صلاة الكسوف في أصح قولي العلماء. لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتموهما فادعوا الله وصلوا حتى تنكشف" (متفق عليه) وفي رواية البخاري: "حتى تنجلي".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - المجلد الحادي عشر.
المفتي : عبدالعزيز بن باز - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة