حكم عمليات التجميل

هل عمليات التجميل جائزة، فعلى سبيل المثال: تصغير حجم الأنف أو الفم إذا كان كبيراً، أو تعديل الأسنان إذا كان فيها اعوجاج؟
إذا كان فيه شيء من الآفات في الفم أو في الأنف أو في الأسنان لا بأس بذلك، أما إذا كان الأنف سليماً والفم سليماً فلا أعلم دليلاً يدل على جواز العبث فيه لتصغيره أو غير ذلك، أما إذا كان فيه علة سواد أو جروح أو شيء زائد عن الخلقة المعروفة يعني شيء يعتبر شيناً في الوجه أو في الأنف أو في الفم كسواد فيه يتعاطى دواءً حتى يعود حالة الجلدة الأخرى من جنس البشرة التي في الوجه أو قروح أو ما أشبه ذلك، لا بأس أما أن يغير الخلقة التي خلقه الله عليها بدون سبب إلا مجرد التحسين والتجميل فلا أعلم دليلاً يدل على جواز هذا الشيء وأما الأضراس فكذلك إذا كان سليمة إنما قصده تفليجها فلا، الرسول لعن المفلجات للحسن، أما إذا كان فيها عيب وزيادة ونقص لتعديلها فلا بأس.