لماذا حكم شيخ الإسلام ابن تيمية بكفر مانعي الزكاة؟

السؤال: هل تكفير شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله للطائفة الممتنعة من أداء شعيرة الزكاة حين فعل هذا ما ارتد من العرب لأجل جحدهم للوجوب؟ أم لأجل مجرد المنع وعدم الالتزام بالأداء؟
الإجابة: أهل الردة الذين ارتدوا بعد موت النبي أقسام:

منهم من رجع إلى الأصنام والأوثان فعبدها، ومنهم من أنكر نبوة النبي وقال: لو كان نبياً ما مات؛ وهؤلاء كفارٌ لا إشكال فيهم، ومنهم من منع الزكاة والصحابة قاتلوهم جميعاً ولم يفرِّقوا بينهم وسموهم المرتدين.

والذي منع الزكاة: قال العلماء إنما كفر لأنه إذا منعها وقاتل عليها دل على جحوده إياها، لأنه فعل أمرين: منعها وقاتل عليها، أما إذا منعها ولم يقاتل عليها فإنها تؤخذ منه ويؤدَّب ولا يكفر، ولكن إن منعها وقاتل عليها فإنه يكفر؛ لأن هذا دليل على جحوده.

والمرتدون الذين منعوا الزكاة منعوها وقاتلوا عليها، فدل على أنهم جحدوها، ولهذا عاملهم الصحابة معاملة المرتدين وسموهم مرتدين كلهم وقاتلوهم، لا فرق بين من أنكر نبوة محمد أو عبد الأصنام أو من جحد الزكاة، لأنه جحد أمراً معلوماً من الدين بالضرورة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع رسالة الإسلام على شبكة الإنترنت.