من أكل ولم يعلم دخول رمضان إلا في النهار

أحيطكم علماً أنني أنا وعدد من العمال الذين يشتغلون في مزرعتي ليلة تحري رؤية هلال رمضان جلسنا نترقب الخبر حتى ساعةٍ متأخرة من الليل فلم نسمع عنه، فبعد ذلك نمنا جميعاً قبل أن نسمع ثبوت الرؤيا، وفي صباح اليوم التالي أفطرنا جميعاً ثم ذهبنا للعمل، وفي ضحى ذلك اليوم نفاجأ من الإذاعة أنه أول يوم من رمضان، فما حكم الدين في هذا اليوم الذي أفطرناه قبل علمنا بالصيام، وماذا نفعل ونحن قد أفطرنا أول يوم من رمضان بعذر هو عدم ثبوت الرؤيا؟
الحكم في ذلك أنكم لا حرج عليكم، لا إثم عليكم، لأنكم لم تفرطوا استمعتم فلم تسمعوا الخبر، فلا إثم عليكم إن شاء الله، ولكن عليكم قضاء هذا اليوم، عليكم الإمساك لما علمتم وفوجئتم بخبر الضحى وعلمتم أنه من رمضان تمسكون عند عامة أهل العلم، بل اجتماع أهل العلم، ثم تقضون هذا اليوم مع الإمساك، تقضونه بعد العيد لأنكم لم تكملوه، بتم ولم تنو الصوم وإنما أمستكم بعد ذلك، هذا اليوم يقضى مع الإمساك جميعاً. المذيع: وليس عليهم حرج فيه؟ الشيخ: ليس عليهم كفارة، ولا شيء ولا إثم.