تنازع العلماء في مسمى القياس

السؤال: تنازع العلماء في مسمى القياس
الإجابة: وقد تنازع الناس في مسمى القياس، فقالت طائفة من أهل الأصول‏:‏ هو حقيقة في قياس التمثيل مجاز في قياس الشمول كأبي حامد الغزالي وأبي محمد المقدسي‏.

‏‏ وقالت طائفة‏:‏ بل هو بالعكس حقيقة في الشمول مجاز في التمثيل كابن حزم وغيره‏.‏ وقال جمهور العلماء‏:‏ بل هو حقيقة فيهما، والقياس العقلي يتناولهما جميعا‏.

‏‏ وهذا قول أكثر من تكلم في أصول الدين وأصول الفقه وأنواع العلوم العقلية وهو الصواب، فإن حقيقة أحدهما هو حقيقة الآخر، وإنما تختلف صورة الاستدلال.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - الجزء التاسع.