حكم زيادة ركعة في الصلاة المفروضة

إذا قام الإمام إلى ركعة خامسة في العشاء, وعندما قام قال له المصلون: سبحان الله! ولكنه لم يقعد وأكمل الركعة, وقام المصلون من خلفه, فما حكم هذه الركعة، وما حكم عمل هذا الإمام؟
الواجب تنبيهه بالتسبيح، فإذا لم يرجع انتظروه حتى يقعد؛ لأنه قد يعتقد صواب نفسه فينتظرونه حتى يسلم ويسلموا معه، والذي لا يعلم أنه مخطئ يقوم معه، الذي لا يعلم الحال يقوم معه يتابع إمامه، والذي يعلم أن الإمام مخطئ يجلس حتى يجلس يسلم مع بعدما يسلم الإمام، ومن اعتقد أنه قد أخطأ فليس له القيام بل يصبر، وأما الإنسان الذي ما عنده خبر هل هو مصيب أو ما هو مصيب فإنه يتابعه؛ لأن الأصل متابعة الإمام حتى يسلم معه.