هل يجوز لمن يصلي الوتر أن يستمع إلى القنوت المسجل ويؤمن عليه؟

إذا قمت الليل ووصلت إلى الوتر، هل يجوز أن أستمع إلى القنوت المسجل على أحد الأشرطة لأحد الأئمة وأؤمن عليه وأنا في أثناء تأدية الوتر؟
السنة لك أن تقنت أنت، لا تسمع الشريط، تقنت أنت بما يسر الله بما تيسر من الدعوات القليلة ويكفي والحمد لله، والقنوت ليس بلازم، لو أوترت بدون قنوت لا بأس، وإن قنت بكلمات قليلة "اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت فإنك تقضي ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت تباركت ربنا وتعاليت" كفى، وإن زدت "اللهم إن أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناءٌ عليك أنتَ كما أثنيت على نفسك" أو زدتَ غير ذلك فلا بأس مما يقنت به إخوانك المسلمون. المقصود إذا دعوت بدعوات طيبة في القنوت مختصرة كفى. أما أن يعتمد على شرط مسجل؟ لا ينبغي هذا.