حكم الصلاة بعد المغرب ست ركعات على أنها صلاة الأوابين

هناك أناس يصلون بعد سنة المغرب ست ركعات اثنتين اثنتين, ويقولون: بأنها صلاة الأوابين, فما حكمها؟
ليس لها أصل، يسمونها المؤنسات ولكن ليس لها أصل، صلاة الأوابين صلاة الضحى إذا اشتد الضحى، سماها النبي - صلى الله عليه وسلم -صلاة الأوابين، صلاة الضحى إذا اشتد الضحى، وأما الصلاة بعد المغرب إذا صلى ست أو عشر أو عشرين يسلم بين كل ثنتين، كله طيب، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا أحب أن يصلي بعد سنة المغرب أربع ركعات بتسليمتين، أو ست ركعات بثلاث تسليمات، أو ثمان ركعات بأربع تسليمات أو أكثر، ما في شيء، لكن تخصيص ست، وأنها خاصة، لا أصل له، ويسميها بعضهم المؤنسات.